• ×

01:18 صباحًا , الأربعاء 8 ديسمبر 2021

محمد حسين الغزال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

الأستاذ محمد حسين بن محمد علي بن أحمد الغزال،من مواليد مدينة الهفوف حي الفوارس عام 1357هـ، درس القرآن الكريم عند الملا عبد الله بن صالح العامر،والكتابة عند الملا طاهر بو خمسين،ثم التحق بمدرسة الهفوف الأولى،وبعد تخرجه من الصف الثالث الابتدائي،هاجر إلى دولة العراق للعمل في خياطة المشالح،وسرعان ما رجع إلى وطنه،وأكمل دراسته في الصفوف الابتدائية،وبعدها التحق بمعهد إعداد المعلمين وتخرج منه عام 1385هـ،وتم تعيينه معلماً في إحدى المدارس الابتدائية،وفي عام 1388هـ أكمل دراسته في مركز الدراسات التكميلية بالرياض وتخرج منه عام 1399هـ،وعين بعدها معلماً بمدرسة علي بن أبي طالب ثم بمدرسة فلسطين الابتدائية،ثم أكمل دراسته الجامعية بالكلية المتوسطة بالدمام تخصص رئيسي لغة عربية وفرعي اجتماعيات وذلك من عام 1402هـ --1404هـ،ورجع بعد تخرجه يمارس مهنة التدريس بنفس مدرسة فلسطين الابتدائية حتى تقاعد عام 1417هـ ولمعرفة المزيد عن هذه الشخصية لنستمع لتفاصيل اللقاء معه.
س/ حدثنا عن أهم الوقفات التي ترغب تسلط الضوء عليها من مراحل حياتك التعليمية والوظيفية.
ج/ نشأت بين والدي ووالدتي مدللاً إذ لم يعش للوالد من الأولاد في ذلك الزمان غيري،وفي السنة السادسة من عمري تعلمت قراءة القرآن الكريم عند الملا عبد الله بن صالح العامر،وقد ختمت كتاب الله على يديه، ثم تعلمت الكتابة على يد الملا طاهر بو خمسين وفي عام 1367هـ أدخلت إلى مدرسة الهفوف الأولى والتي أسست عام 1353هـ،وكان مديرها الشيخ أحمد بن عبد الرحمن النعيم،كما أن نظامها الدراسي كان على فترتين، فكنا ندرس صباحاً من الساعة السادسة والنصف إلى الثانية عشر ظهراً،ومساءً من الساعة الثالثة إلى الخامسة، وكان الدوام المدرسي حينئذ من يوم السبت إلى الخميس، وفي عام 1387هـ تقريباً تغير دوام الدراسة إلى دوام واحد صباحاً،وعلى ضوء ذلك تغير الدوام الدراسي من يوم السبت إلى نهاية دوام الأربعاء وكانت عطلة الأسبوع يوم الخميس والجمعة.
أثناء دراستي كنت متفوقاً،وفي عام 1370هـ سافرت إلى دولة العراق واستقريت فيها عدة سنوات للممارسة مهنة الخياطة،وفي عام 1378هـ رجعت لإكمال دراستي الابتدائية،والتحقت بعدها بمعهد المعلمين الابتدائي،وتخرجت منه عام 1385- 1386هـ،وتعينت بعدها معلماً بمدرسة الخامسة سابقا والتي تسمى الآن مدرسة أبي حنيفة النعمان الابتدائية،وكانت المدارس آنذاك بيوت مستأجرة، وبعد مضي ثلاث سنوات صدر قرار لإكمال دراستي الأكاديمية بمدينة الرياض،واستمرت دراستي به لمدة سنتين تعادل ثلاث سنوات،كل سبعة شهور ونصف عن سنة دراسية كاملة،وتخرجت من المعهد عام 1389- 1390هـ،وعينت بعدها معلماً بمدرسة الإمام علي بن أبي طالب على المرتبة الخامسة،ودرست بها سنة ونصف،ثم طلبت النقل إلى مدرسة فلسطين الابتدائية بالصالحية لأسباب إدارية،وجاءت الموافقة على ذلك وباشرت التدريس بمدرسة فلسطين،وفي عام 1402 هـ طلبت إكمال دراستي في الدمام،وتمت الموافقة على ذلك وقد تخرجت من المعهد عام 1404هـ ورجعت إلى نفس مدرسة فلسطين لمباشرة مهنة التدريس حتى تقاعدت في عام 1417هـ،وفي نفس السنة اشتريت قطعة نخل من أجل استغلال وقت الفراغ بعد التقاعد والترفيه عن النفس.
أما عن أبرز ما يشد الانتباه في نظام الدراسة سابقا تكثيف الواجبات المدرسية للطالب مما ينعكس إيجاباً على تنمية قدراته في القراءة والكتابة، بعكس هذا الزمان الذي قلت فيه الواجبات المدرسية إلى كتابة عدد من الأسطر في نفس المدرسة مما جعل الطالب يفقد جانب التطبيق على مهارة الكتابة وحفظ الواجبات المدرسية.
ومما ساعد الطالب على فقد بعض المعلومات التي يتعلمها هي الآلات الحديثة مثل الآلات الحاسبة مما جعل الطالب يعتمد عليها كثيراً وانعكس ذلك إلى عدم إتقان بعض الطلبة جدول الضرب.
أما الحديث عن العلاقات الاجتماعية كانت في الزمن السابق قوية،ومن شواهد ذلك العلاقات مع الجيران من سنة وشيعة فقد كانوا متجاورين والكل يحسن الجيرة مع جيرانه،يلتزمون بإتباع وصية السماء في الوصية بحق الجار. كما جاء في كتاب الله قوله تعالى(والجار ذي القربى،والجار الجنب)كما في حديث الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم (ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه).
أما في زماننا الحالي عصر التقنية والتقدم المدني والمادي تغيرت تلك العلاقات فأصبح الجار لا يعرف جاره ولا يهتم بمعرفته،وتوسعت تلك الدائرة سلباً حتى في علاقات الشيعة بالسنة والسنة بالشيعة مع بث الأفكار الهدامة في عقول الصغار،وما تولده تلك من شعور بالعداوة تجاه من يخالفهم في معتقداتهم الدينية.
س/ حدثنا عما تعرفه من معلومات عن أسرة الغزال.
ج/أسرة الغزال ترجع إلى قبيلة بن ثامر والتي تقطن في دار بني كليب في مملكة البحرين.
اشتهرت العائلة بطيبتها وأخلاقها الحميدة وتعاونها مع البعض الآخر وهي بحسب النسب والسكن تقسم إلى ثلاثة فروع:
الفرع الأول غزال الحداديد وهي حجي الغزال وأبنائه علي ومحمد وناصر.
وهناك صلة رحمية مع عائلة الحجي بحثها أ.سلمان الحجي وقد وصل إلى ما يلي:
فقد تزوج عيسى الغزال حسينة بنت فايز الحجي وأنجب منها:حجي وعبد الله وحسين وزينب والتي تزوجت موسى الغزال وأنجبت منه آمنة(أم طاهر بن الشيخ)،وهاجر(أم عبد الله بن محمد حسن الغزال)،وفاطمة(أم محمد العبود)،ومريم(أم ياسين الغدير)،وعيسى(أبو عبد الله+ومحمد حسين )،وأحمد(والد عبد الله ومنصور وخميس وأم عبد الله الشيخ)
كما تزوج حسين بن عيسى الغزال فاطمة بنت فايز الحجي وأنجب منها عبد الوهاب وإبراهيم.
كما تزوج حجي بن عيسى الغزال آمنة بنت ناصر الحجي وأنجب منها علي وناصر ومحمد،وفاطمة أم حسين اليوسف،وآمنة زوجة إبراهيم الغزال لم تنجب،وزينب زوجة عيسى الغزال أنجب منها عبد الله،ثم طلقها وتزوجها محمد بو قرين،وبتلة تزوجها حسن بن الملا علي الغزال،وهاجر تزوجها محمد الغزال لم تنجب،وفضة تزوجها عبد المحسن السلمان.
كما تزوج علي بن حجي الغزال مريم بنت حسن الحجي وأنجب منها حسين وطاهر وعبد الله وحجي ومحمد حسن وأم عبد الله الغزال وأم عبد الرؤوف الغزال.
وتزوج ناصر بن حجي الغزال فاطمة بنت حسن الحجي.
أما علاقة الزاير بالغزال فجدة علي بن عيسى الزاير هي أمنة الغزال أخت عيسى الغزال.
والفرع الثاني غزال الفوارس وقائدهم حسن الغزال وأبنائه الملا علي وحسين الغزال وأحمد ومحمد،وخلفوا ذرية كثيرة وصاهروا البن شيخ والعامر والهلال.
وهناك غزال رحلوا من الحداديد إلى الكوت وهم أبناء محمد حسن الغزال والحاج عبد الله وحسن أبناء محمد حسن الغزال.
وهناك غزال السدرة (الفوارس) وهم أبناء محمد احمد وعلي وأبناء أحمد محمد علي وله أخوة ماتوا صغاراُ،أما أبناء محمد علي هم محمد حسن ومحمد جواد ومحمد عايش،وأبناء محمد حسن مؤيد وطارق و علي و أياد وفؤاد ومرتضى و أحمد وعبد الله وخلفوا أولاداً كثيرين، وأما علي فأنجب ولد وبنات،أما محمد العلي خلف بناتاً
،وأما العم محمد ولد موسى الغزال فقد أنجب عبد الله وعلي وعباس.
والحمد الله علاقة الأسرة ببعضهم طيبة،وقد تم تأسيس مجلس باسم العائلة يتم عقد اللقاءات الدورية بحسينية الحداديد،كما يتم تنظيم العديد من المشاريع الحضارية كتعظيم الشعائر،وتكريم المتفوقين،ومساعدة فقراء الأسرة في الأحساء والعراق،والاحتفاء بحجاج بيت الله الحرام،ولقاء المعايدة، وغير ذلك من المشاريع.
طبعا حالياً بعض أفراد الأسرة سكنوا بمناطق متفرقة كحي الملك فهد والفيصلية والمسلخ واليحيى ومحاسن وغيرها.
ومنهم من أنتقل إلى مناطق المملكة المختلفة كالدمام والرياض.
في السابق كان الحاج علي بن حجي الغزال رئيس الأسرة،كانت كلمته مسموعة،يحل مشاكلهم في التنازع،وكان أفراد الأسرة يقدرونه أكبر تقديراً
س/ ملخص تجربتك في الحياة.
أما أبرز ما خرجت به في الحياة،أن الحياة متعبة وتعبها راحة،ويجب على كل فرد من الناس أن يتعب في أول حياته ليرتاح آخرها،وأنصح كل فرد أن يجدّ في عمله ويكوّن نفسه،ويريح ما يعقبه من الأولاد والأحفاد، ولا توجد مصاعب إذا الإنسان عزمه على تحقيق هدفه.
س/ كلمة ترصدها
1-للجمعيات الخيرية:أشكر كل القائمين على الجمعيات الخيرية،فالملاحظ أنها قدمت مشاريعاً
حضارية، بأكبر من حجمها فيما تقدمه من مساعدة المحتاجين والمعوزين وجعلهم يعيشون عيشة سعيدة ومرتاحة.
2-المجلس البلدي: كذلك قام أعضاء المجلس البلدي بالأحساء بمهمات كبيرة لا أبالغ إذا قلت أنها قامت بأكبر من حجمها ولكن الناس لا يدركون ذلك،لبعدهم عن حجم صلاحيات المجلس،والمعوقات التي تواجه الأعضاء خصوصاً في التجربة الأولى،ولتصور الناس وبحسب الحملات الإعلامية المبالغ فيها التي قام بها بعض المرشحين حيث لم تبقى مسؤولية إلا وتم المناداة على تحقيقها،وقد أبرر للمواطنين ذلك بسبب طموحاتهم العالية ومقارنة ذلك بالخدمات المقدمة.
ولا يسعني إلا أن اشكر أعضاء المجلس البلدي وأقول لهم جزاكم الله خير الجزاء،ونطلب من الله لهم العون والسداد.
3- مجلس الهلال: نطلب أن تشكل إدارة قوية لرؤية الهلال،وتكون اللجنة مؤلفة من جميع أنحاء مدن وقرى الأحساء،لكي يتاح للمؤمنين جميعا المشاركة بما يضمن توحيد الرأي،لأن الاختلاف في تحديد الهلال تعمق الفرقة بين المؤمنين،ونسأل الله العلي القدير أن يزيد خطاهم ويوفقهم لما يحبه ويرضاه.
4- العلماء: وفقهم الله تعالى لكل خير،ونشكر كافة المختصين كل حسب اختصاصه،وما نطمح منه أن تكثف رسائلهم لأفراد المجتمع لإكمال الدراسات العليا لما ينعكس ذلك على رقي المجتمع وتطور تفكيره.
5-الوجهاء:عليهم حمل كبير،جعل الله مهماتهم تصب في مرضاة الله ورسوله وإحقاق الحق وإبطال الباطل ورفعة المجتمع.
6- المثقفين:فالمثقف الذي يقوم بنشر المعارف والثقافة الصائبة بما يتفق مع رضاء الله سبحانه وتعالى نقول له سر في طريقك والله معك وندعو له التوفيق والسداد،وأما المثقف الذي يمرّض المجتمع بأفكار مضللة فنحن في حيرة من أمره ونطلب من الله أن يرشده لما فيه الخير والصلاح.
س/ كلمة مختصرة في حق كل من:
1- الشيخ أحمد البوعلي:علمه يدور حول إصلاح الناس وله مواقف مشرفة،ولا تحتاج إلى شرح لأن الناس يتعاطون مواقفه و أمانته
وشدة إحكامه،فهو ممن لا تأخذه في الله لومة لائم.
2- الشيخ علي بن شبيث:مواقفه مشرفة وتواضعه لا يختلف فيه اثنان وصدقه المتعارف عند الناس وورعه وتقواه واضحة للبيان.
3-الشيخ عبد الوهاب الغريري:أشتهر بالتواضع والعفة وحسن الخلق والورع والتقوى.
4-الشيخ حسن بن جاسم المتمتمي:عاش يأكل من عمل يديه الطاهرتين حتى توفي رحمه الله،فقد كان عاملاً في مهنة الصفارة من صنع الدلال وإجلاء الأواني النحاسية،وكان يقيم الجماعة في مسجد الكوت.
4-الوجيه طاهر بن علي الغزال: أخلف أبيه في الحنكة والذكاء وعند الرجوع إليه يفصل بالعدل وبالعقل والشرع حيث يأخذ فضله من مجالسة العلماء.
5- الوجيه ياسين بن محمد الغدير: رجل أعمال وفعل الخير لا يتعداه وكان كل عام يفتح مجلسه لمساعدة الفقراء والمحتاجين،يعطف عليهم في شهر رمضان المبارك لتخفيف معاناتهم،وقد ورّث ذلك لأبنائه مهدي وحسن رحمهما الله وباسم ومحمد حيث سلكوا ما سلك فيه والدهم رحمة الله عليه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
11/11/1429هـ

 0  0  1252