• ×

05:40 مساءً , الأربعاء 21 نوفمبر 2018

سلمان بن محمد الخلف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأستاذ سلمان بن محمد بن الشيخ صالح بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد الخلف، من مواليد بلدة واسط إحدى قرى مدينة العمران عام 1367هـ، درس قراءة القرآن الكريم عند السيدة علوية الحداد، وتعلم فنون الكتابة عند الملا محمد العبد الله،ثم التحق بمدرسة العمران الابتدائية في أول تأسيسها، وأكمل دراسته العلمية بالمرحلة المتوسطة بمدرسة أبو بكر المتوسطة بالهفوف، بعدها التحق بمعهد إعداد المعلمين، وبعد تخرجه منه عين معلماً بمدرسة القارة الابتدائية، واستمر في تدريسه بالمدرسة لمدة ست سنوات وابتعث بعدها لإكمال دراسته الأكاديمية في الكلية المتوسطة بالدمام، وبعد تخرجه منها عين معلماً بالمدرسة الابتدائية ببلدة التويثير ولمدة واحد وعشرين سنة، ثم انتقل للتدريس بمدرسة الطرف الابتدائية، ثم تقاعد من التدريس عام 1423هـ. وأما عن نشاطه الاجتماعي فقد شغل العديد من العضويات والأنشطة الاجتماعية لعل من أهمها: عضو نادي العمران الرياضي، وعضو اللجنة الاجتماعية الأهلية بمدينة العمران، وعضو الجمعية الخيرية بمدينة العمران، وعضو الزواج الجماعي بمدينة العمران.

أصول أسرة الخلف:

ترجع أصولنا للخوالد فخذ الحسن، فكان الأجداد يقطنون بمدينة الهفوف قبل ما يزيد عن 250 عاما،ثم هاجر جدنا "خلف" الهفوف منتقلاً إلى العمران ببلدة واسط.

أسرة الخوالد ينتشرون بالهفوف والمقدام وبعضهم بعنك إحدى بلاد مدينة القطيف،وهناك أملاك لهم بمنطقتنا. وما زلنا نتواصل مع أرحامنا ضمن برنامج الزيارات المتبادلة في المناسبات.

وأما أفراد الأسرة الذين ما زالوا يلقبون بالخلف فيقطنون بالعمران والتويثير والجفر والمنصورة وبعضهم هاجر إلى البصرة وعبدان.

من رموز الأسرة :

1-الشيخ محمد الخلف(كان حياً قبل ما يزيد عن مائتي سنة).

2-ابنه الشيخ أحمد الخلف(كان حياً قبل ما يزيد عن مائة سنة)

3-ابنه الشيخ صالح الخلف(كان معاصراً للشيخ عمران السليم)

4-الملا علي الخلف:من الخطباء الحسينيين معاصرا للشيخ صالح الخلف والشيخ عمران السليم من ذريته عبد الله،وحسن،ونجم،وسلمان.

p; 5-والدي محمد الخلف:

رمز السخاء،شخصية اجتماعية بارزة على مستوى أسرته وبلده،اشتهر بقراءة القرآن الكريم ووافيات أهل البيت(ع)،فتح مجلسه بشكل يومي لاستقبال الضيوف والفقراء والمساكين فقد كان ثرياً ويتردد على مجلسه حتى من غير الطائفة الشيعية بسبب سياسته في الانفتاح على الآخر.كما أنه أوقف بعض مزارعه،والجزء الآخر من المزارع أوقفت من قبل آبائه .زامل الوجيه محسن العيسى في برنامج زيارته للمغفور له الملك فيصل بن عبد العزيز بالرياض لتقديم الطلC8 بمشروع حجز الرمال.كما كان متواصلاً مع السيد محمد علي العلي(القاضي)،إضافة إلى أنه كان يستضيف الخطباء الحسينيين،وقد يقرأ في مأتم واحد بمجلسه أربعة خطباء حسينيين يصعد منهم المنبر الحسيني الواحد تلو الآخر.كما أن الوالد عاش في بيوت العلماء،فوالده الشيخ صالح،وجده الشيخ أحمد،وجده الأكبر الشيخ محمد وهو الشخصية الدينية الأبرز في الأسرة،توفي في شهر صفر عام 1384هـ.

6-الملا عبد الله بن حسين الخلف:عرف عنه قراءة القرآن الكريم،وحفظه.كما كان خطيبا حسينيا تنحصر قرأته في المآتم الحسينية الدورية(عادات)،كما كان مجلسه مفتوحا،توفي عام 1408هـ.

7-الملا قاسم بن محمد الخلف:درس القراءة والكتابة عند الملا عباس السلطان،وكان من القلائل الذين يجيدون القراءة والكتابة بالحي

في زمانه،توفي عام 1415هـ عن عمر يناهز (75)عاما.

أيضا من رموز الأسرة الحاج علي بن أحمد بن صالح الخلف،والحاج حسين بن أحمد بن صالح الخلف.وكانت هناك من نساء الأسرة من تدرس القرآن الكريم وهما:الحاجة بنت حسين الخلف،والحاجة حليمة بنت محمد صالح الخلف.

وأما عن حسينية السبطين فقد تأسست عام 1396هـ،وبعد ذلك طورت ضمن مشروع التوسعة في أوقات مختلفة.

الأبناء:

1-مصطفى:تخصص صيدلة يعمل في مستشفى المركزي بالدمام، حاصل على شهادة الماجستير من جامعة الملك سعود،من نتاجه الفكري:أسرار صلاة الليل،كيف تنجب ولدا صالحا(جزئين)،ما حير العقول علاج الشقيقة،الوقاية من الوفاة الفجائية.

2-علي:معلم متخصص في علم الاجتماع.

3-محمد: تخصص مختبر،له عدة محاضرات حول التوعية الصحية والوقاية من الأمراض , كتب مطويات متسلسلة حول أمراض السكري،كما كتب عدة مطويات عن كثير من الأمراض , له مشاركات اجتماعية عديدة منها:عضو الزواج الجماعي بمدينة العمران, عضو لجنة التنمية الاجتماعية بمدينة العمران, عضو الجمعية السعودية للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة , حصل على شهادة أخصائي مكافحة العدوى من جامعة الملك عبد العزيز بجدة .

4- حسين: خريج الكلية التقنية , يعمل بشركة متعاقدة بمدينة الجبيل الصناعية مع الهيئة الملكية.

5- حسن: طالب بقسم اللغة العربية بكلية الشريعة.

6-: مجتبى يدرس بكلية الطب.

7-: جعفر: يدرس في الثانوية.

معلومات متفرقة عن العمران:

ممن يدرس الأطفال القرآن الكريم علوية أم السيد صالح بنت السيد طاهر الحداد.
كانت واسط في السابق موقعها شرق المقدام مع زحف الرمال انتقل الأهالي إلى الموقع الحالي،وكانت مزارع الأهالي تمتد إلى بلدة التويثير،والجزء الأكبر منها غطته الرمال،أراد الحاج محسن العيسى أن يتقدم بخطاب للجهات المعنية بالدولة بطلب تعويض مقابل المزارع والنخيل والأراضي الخاصة بنا والتي وقعت ضمن النطاق المخصص لمشروع حجز الرمال،إلا أن الوالد رفض ذلك.
3- شارك محمد بن صالح الخلف في حرب المغفور له الملك عبد العزيز آل سعود مع العجمان وأصيب في المعركة ولكن شفاه الله فيما بعد.

التجربة التعليمية:

في السابق القيمة المعنوية للتعليم أفضل،فقد كان المعلم يقدر،وله مكانة اجتماعية لدى الوزارة المعنية عن التعليم،ولدى المواطنين.فالأسرة تثق الثقة الكاملة في المعلم، وتطمئن بما يقدمه لأبنائهم من زاد معرفي في مجال التربية والتعليم باعتباره أب حقيقي لهم.لذا ترى بعض الطلبة عندما يتقابلون مع أساتذتهم كانوا يحترمونهم ويهابونهم.وأما عن استخدام العصا في التعليم،فمن تجربة أرى أن لها الأثر الكبير في رفع مستوى الطلبة غير المجدين سواء كان في حل الواجبات،أو حفظ قطع النصوص الأدبية أو حتى الالتزام بالنظام .

ذكريات في الذاكرة:

-فعلى مستوى العمران من أوائل المعلمين:

أنا مع السيد حسين الحداد،ومحمد الراشد(الرميلة)،ومحمد مهدي الصالح،وعبد المحسن السلطان،وعلي السعود،عبد المحسن بن جواد العلي ,وصالح العباد

-كان الطالب الذي يدرس في المتوسطة يعطى شهريا 150 ريال كمكافأة وفي معهد المعلمين يمنح 300 ريال شهريا.

أول راتب لي من مهنة التعليم كان 840 ريالا وكان المرتب أكثر من راتب موظف شركة أرامكو السعودية آنذاك.

العلاوة السنوية 388 ريالا.

قدمت للمرجع الديني السيد أبو القاسم الخوئي قدس الله سره سؤالاً عن شرعية استخدامنا العصا في التعليم بمبرر رفع مستوى الطلبة العلمي(عام 1392هـ).

فكانت إجابته لا يجوز ضرب الطالب إلا بأذن من الولي وفي حدود ثلاث ضربات شريطة أن لا تحدث كسرا أو إحمرارا نتيجة الضرر.

فقد قللت استخدام الضرب في تربية الطلبة بعد تلك الفتوى فهناك طلبة إن لم تضربه فلا يحل الواجب فمن عنده ضمير ويرغب أن يبني الطالب لابد أن يستخدم العصا في تأديب الطالب أحيانا , حيث يكون الضرب في بعض الأحيان ضرورة تربوية لأن التربية تحتاج للترغيب والترهيب (الثواب والعقاب).

بعد ذلك تقاعدت عام 1423هـ

أسباب التقاعد:

التعاميم الجديدة في التعليم لم تواكب طموحنا،وإيقاف استخدام العصا في التربية،وسلوكيات بعض المشرفين الجدد,وتراجع القيمة المعنوية للمعلم.

رموز اجتماعية بالعمران:

1-محسن العيسى:شخصية اجتماعية على مستوى الأحساء،رجل قيادي،دافع عن البلد وحل مشاكلهم برز بكرمه وتبنيه قضايا المجتمع.

2-السيد محمود الحداد:قيادة وطنية،حل مشاكل المجتمع،تميز بالكرم والعلاقات الاجتماعية.

3-عبد المحسن العلي:ورع،كرم،تقوى،مساعدات الفقراء،حل مشاكل البلد والدفاع عنهم.

25/2/1431هـ.

 0  0  1613