• ×

09:51 صباحًا , الخميس 15 نوفمبر 2018

مطالبات بتخفيض تكلفة الاتصال للتصويت لـ "واحة الأحساء" في عجائب الطبيعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 مطالبات بتخفيض تكلفة الاتصال للتصويت لـ "واحة الأحساء" في عجائب الطبيعة :
الهفوف: عدنان الغزال
الجمعة 12 جمادى الآخرة 1430 ـ 5 يونيو 2009 العدد 3171 ـ السنة التاسعة


طالب متابعون لحملة التصويت لـ "واحة الأحساء" في مسابقة عجائب الدنيا الطبيعية السبع، التي تنظمها هيئة مسابقة عجائب الدنيا الجديدة، والتي تتخذ من سويسرا وأربع مدن أوروبية وأمريكية أخرى مقراً لها، ويرأسها المدير السابق لمنظمة اليونسكو السيد فدر يكو مايور و14 من الاختصاصيين في مجال الطبيعة والآثار، من الجهات المعنية في هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، وفي قطاع الاتصالات الهاتفية، ممثلاً في شركات "الاتصالات السعودية، موبايلي، زين، عذيب"، طالبوا بتخفيض تكلفة الاتصال الهاتفي للتصويت لـ "واحة الأحساء" في المسابقة، لحشد أكبر عدد ممكن من الأصوات، وبالتالي تأهلها إلى المرحلة المقبلة من المسابقة.
وأشاروا خلال أحاديثهم لـ "الوطن" أمس، إلى أن دعم قطاع الاتصالات الهاتفية في المملكة للأحساء واجب وطني، وهو الذي كان مأمولاً من جميع الجهات ذات العلاقة بأن تعمل على تشجيع التصويت للأحساء وإبراز الوجه الحضاري للأحساء بشكل خاص والمملكة بشكل عام، ومهما كانت حجم الخسارة التي قد تفقدها إلا أنها بالتأكيد ثمن للفوز والتطور على كافة الأصعدة مستقبلاً، مضيفين أن فوز الأحساء في المسابقة، يعني فوز المملكة.
وأضافوا أن خفض كلفة الاتصال يعني تهافت أكبر عدد من الناخبين للإدلاء بأصواتهم للأحساء في المسابقة، وبالتالي الربح كبير بالنسبة لشركات الاتصال، مشددين على ضرورة سرعة إجراء التخفيض لاسيما أن المرحلة الحالية للتصويت تبقى منها 32 يوماً فقط.
وكانت "واحة الأحساء" قد تراجعت مطلع الأسبوع الحالي ثلاثة مراكز في التصنيف الرسمي للمسابقة محتلة المركز الرابع على مستوى العالم في المجموعة الأولى، بعدما كانت تحتل المركز الأول لأكثر من شهرين متواصلين.
بدوره، ناشد أمين عام لجنة التصويت علي بن حجي السلطان قطاعات الإعلام والتعليم خاصة بتفعيل دورهم لتوعية المواطنين، وحثهم على التصويت، مؤكداً على ضرورة استثمار ما تبقى من أيام قلائل، حيث تنتهي هذه المرحلة في 14 رجب المقبل، وبعدها ستختار الهيئة المنظمة للمسابقة 21 موقعا فقط بواقع 3 من كل مجموعة من المجموعات السبع لنقلهم للمرحلة الأخيرة، مشدداً على ضرورة حشد أكبر عدد من الأصوات لتكون "واحة الأحساء" ضمن الثلاثة الأوائل على المجموعة بنهاية الموعد المحدد. وأكد السلطان على أهمية المسابقة، وأهمية المواقع الفائزة فيها على المستويين المحلي والعالمي، مستشهداً ببعض المواقع الفائزة في المسابقة الماضية، والتي من ضمنها البتراء في الأردن، تاج محل في الهند، سور الصين، وهذه المواقع أصبحت تستقطب سنوياً الملايين من السائحين حول العالم التي تتجه إليهت، في إشارة منه إلى أنه في حال فوز "واحة الأحساء" في المسابقة، ستتجه الأنظار صوب المملكة بشكل عام والأحساء بشكل خاص.
وأبان أن الأحساء، احتلت لفترة طويلة من المسابقة مراكز متقدمة في المسابقة إلا أنها سجلت مطلع الأسبوع الحالي تراجعاً غير معتاد، موضحاً أن ذلك التراجع تفسيره هو اشتداد المنافسة في الأيام الأخيرة، مما يعني أن الأمر أخذ جديته مع الكثير من المواقع المشاركة، وأن لجنة التصويت مع بلدية الأحساء بذلتا جهوداً كبيرة في ذلك إلا أن الأمر يحتاج إلى عمل جميع القطاعات، وأن يؤدي كل قطاع دوره في هذه المسابقة العالمية لإنجاح هذا المشروع الوطني الذي سيسهم حين التأهل إلى دفع عجلة السياحة في الواحة بشكل خاص وفي وطننا بشكل عام. إلى ذلك، تنفذ لجنة التصويت بالتعاون مع لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية في المنصورة التابعة للأحساء حملة تعريفية وخصصت موقعاً للتصويت في منتزه الأحساء الوطني، وذلك اعتباراً من عصر اليوم الجمعة، وذلك بهدف تعريف زوار المنتزه من مختلف الجنسيات القادمين من الأحساء وخارجها بالمسابقة، وحشد أكثر عدد ممكن من الأصوات، بالإضافة إلى توزيع البروشورات التعريفية بالمسابقة. كما سيتم تزويد الموقع بعدد من أجهزة الحاسب الآلي المزودة بخدمة الإنترنت للراغبين في التصويت، وتحرص اللجنة على اختيار المواقع السياحية والتراثية لإقامة حملات التصويت لزيادة عدد المرتادين لها، لاسيما أن الحملات السابقة حظيت بنجاح منقطع النظير، في حشد الأصوات وتعريف الزوار بالمسابقة. يذكر أنه بالإمكان المشاركة من خلال الاتصال على هاتف المسابقة رقم 0041773124041 وبعد الاستماع إلى المحادثة والنغمة يمكن إدخال كود الأحساء 101 أو التصويت عبر موقع المسابقة الإلكتروني www.new7wonders.com.
وكانت "الوطن" قد ساهمت بدور كبير في بلوغ "واحة الأحساء" إلى المراكز المتقدمة في المسابقة، وذلك من خلال تبنيها دعم التصويت منذ الأيام الأولى لانطلاقة المسابقة قبل نحو عام، حيث قامت بنشر مواد وثائقية مزودة بمجموعة من الصور الفوتوجرافية الطبيعية، بجانب شرح تفصيلي لطريقة التصويت في المسابقة، وكذلك استمرار نشر التقارير الإخبارية المصورة طيلة الفترة الماضية.
بواسطة : مدير الموقع
 0  0  215