• ×

05:45 مساءً , الأربعاء 21 نوفمبر 2018

مساجلة مع سماحة العلامة السيد محمد علي السلمان

مساجلة مع سماحة العلامة السيد محمد علي السلمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 مساجلة مع سماحة العلامة السيد محمد علي السلمان :
مساجلة...
قبل عقد ونصف كان العلامة السيد محمد علي السلمان وسماحةالعلامة الشيخ عبدالله الدندن وسماحة العلامة السيد عدنان الهادي
ولفيف من المشايخ يزورون الحاج حجي الحبيب السلطان رحمه الله كل صبح خميس في مزرعته وفجأة ودون سابق انذار
توقف فيضهم وانحسر غيثهم واجدبت ارضنا فلم يعد يها نورا يكمل دورة الغذاء فحرك ذلك الانقطاع قريحة الأمي
الذي لم يقرأ ولم يكتب قط لكن لديه قريحة بقوة عزمه وثباته فريدة من نوعها تصوغ الشعر وتنظمه
وقد كان عمرها آنذاك - القريحة - تجاوز الثمانين عامًا فانهمر وحي الشعر وقال لإبنه علي اكتب وبعد ان اتم الكتابة
قال له اقرأ ثم قال اذهب وسلمها لشيخ عبدالله ليعطيها سيد محمد علي
وما ان عرجت القصيدة الى منزل السيد محمد علي الا ونظم الرد عليها بمثلها وجاء في الاسبوع التالي ومعه الجماعة والقصيدة ليتركا لنا مساجلة لطيفة اعادت المياه الى مجاريها:
عتاب الحاج حجي الحبيب السلطان:


عودتمونا بالوصال بمنكم = وقطعتموا فينا وليس لنا ذنب
ومنهلكم يروي العطاش من الظمى = ونحن من الوراد ليس لنا شرب
فان كان منا فالوصال بمنكم = وان كان منكم فالفراق لكم صعب

زرعتم بقلبي نخلة من وصالكم = وكان لها وسط الفؤاد جذور
ومنعتم عنها الورود لمدة = فكيف لها ان تنتشي وتصير
وانتم كرام والوصال سجية =وقد كان منك شبر وشبير
فعودوا الينا كما كان سابقا = ودعوا لنا يوم الخميس فطور

رد العلامة السيد محمد علي السلمان:

لقد سبقت منكم مقالة عاتب = وذاك نشيد في لسانكم عذب
وقد خانني منها اللسان تجاريا = فقد عن لي سير وقد قرب الركب
فخذها من السهل اليسير مقالة = تجاريك في قول ومن مقول ينب
لقد كان تركي للمجيء بحجة = هي الحق لا يبدو هناك بها الكذب
وما كان تركي للمجيء تجافيا = وما كان هجرا يستساغ به العتب
فقد كان حر الصيف يبدو بلاهب = له في ربوع الوجه مستلفح صعب
فما كان من عتب فللصيف كله = وما كان من ذنب فصيفكم الذنب
نعم قد تركنا بعض يوم بشانئ = من الفصل حيث الغيث ضاق به الدرب
وما كان من بعد الشتاء وفصله =فلم يبدو وعد بالمجيء لكم رتب
بواسطة : مدير الموقع
 0  0  816