• ×

05:55 مساءً , الأربعاء 21 نوفمبر 2018

حفل التأبين (التوثيق)

تقرير حفل التأبين - التوثيق - والذي شارك فيه الشيخ الصفار والدكتور الهرفي والشاعر الصحيح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
حفل التأبين (التوثيق)
image

اقيم مؤخراً حفلاً تأبينياً للفقيد الحاج حجي بن حبيب السلطان رحمه الله وذلك في قاعة القلعة طريق الهفوف الجفر حضره حشد كبير من شخصيات المنطقة - الاحساء والقطيف والدمام والخبر - ولفيف من الادباء والشعراء والمفكرين والمؤرخين والمهتمين بالتراث والثقافة.
وقد استهل الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم رتلها القارئ الشاب اسحاق بن ناصر المطوع اعقبه القارئ القدير عبدالمجيد الحمدان.


وافتتح الحفل بكلمة أبناء الفقيد والتي القاها عنهم الإبن الأكبر عبدالله بن حجي حبيب السلطان رحب فيها بالحضور وشكرهم على تلبية الدعوة وسلط الضوء فيها على بعض جوانب حياة الفقيد واوضح الفكرة من تبنى فكرة التوثيق للاباء والاجداد.





imageثم اعقبه سماحة العلامة الشيخ حسن الصفار بكلمة بعنوان العلاقات واهميتها في المجتمع ممتشقاً العنوان من سيرة حياة الفقيد والتي امتدت مع كل الوان المجتمع واطيافه منذو قرن من الزمن واعتبره النموذج القدوة الذي يجب ان يحتذى بسيرة حياته واسلوبه في التعامل مع مجتمعه وفي نهاية خطابه شكر ابناء الفقيد على هذه البادرة الطيبة والغير مسبوقة للتشجيع على ثقافة التوثيق للاباء والاجداد.




image

جاء بعده الأستاذ الفاضل والدكتور القدير محمد بن علي الهرفي ليتحدث حول التوثيق واهميته للحفاظ على سيرة حياة الاباء والاجداد ولتتواصل حلقات التاريخ مادحاً اهالي الاحساء ورجالاتها مبدياً اعجابه بالفقيد متمنياً لو عرف عنه عما قبل متأسفاً انه لم يجتمع به لما سمع من سيرة حياة رجل عصامي التزم بتعاليم دينه السمح وقيمه العالية كما اعجب بشاعريته ونظمه للقصيد خاصة شعر الحكمة منه ملمحاً الى انه يمتلك فكراً ناضجاً يدل على اصالته والتزامه وفي اخر حديثه شكر ابناء الفقيد على الدعوة واتاحة الفرصة والاهتمام بوالدهم وهو يستحق ذلك.




imageثم انهمر وحي الشعر في تلك القاعة ليتجلى للحضور تعانق الشاعر والفقيدحينما نزل البيت:
طوح الأنس بنجوانا كما ...... طوح الحادي بأعناق المطايا
ليبين الشاعر الكبير ومهندس الشعر القدير الاستاذ جاسم الصحيح في قصيدته مدى اعجابه بهذه الشخصية الفريدة مستغرباً من الفقيد كيف له ان ينظم الشعر الموزون والمقفى وهو في نهاية قرن من الزمن مضافاً الى انه لا يكتب ولا يقرأ, ولقد اجاد الصحيح في وصف الشخصية حينما قال:
ها هنا قرن مشى في رجل ..... ما درت خطوته درب الخطايـــا
كلما حدقت في مقعـــــــــده ..... خلت في المقعد تابوت وصـــايا
واختتم القصيدة الرائعة مناجيا الفقيد:
قـــم أناجيك هنا ثانية ..... ونصوغ النعش - رغم الموت - نايـا
فأنا ما جئت إلا زارعاً ..... وردة التأبين في روض ( العزايــــا)



image
ثم جاء دور كلمة العائلة والتي القاها نيابة عنهم الوجيه الحاج عبدالمحسن بن حسين السلطان (ابو الشيخ توفيق ) الحاج عبدالمحسن السلطان. والذي سلط الضوء من خلالها على سمة التدين في الفقيد متأثراً بذلك من ملازمته لخاله العلامة الجليل الشيخ معتوق ابن العلامة الجليل الشيخ عمران السليم رحمهما الله تعالى فكان بذلك حافظاً للكثير من الايات والروايات ملتزماً في ذاته متمسكا بتعاليم دينه كما سلط الضوء ايضاً على سمة الكرم التي امتاز بها الفقيد فلا يكاد عالم او وجيه له علاقة معه من بعيد او قريب الا استضافه.

ثم تم عرض مقطعاً مدعما بالصوت والصورة عن حياة الفقيد وفي نهاية الحفل دشن ابن الفقيد علي ابو حسن


image
موقعاً على الانترنت تحت مسمى - بوابة حجي الحبيب السلطان للتراث والثقافة - واشار الى ان البوابة مفتوحة الى كل من يريد ان يوثق لوالده او جده حيث يقوم بزيارة الموقع ويرسل ما يريد تحت ايقونة وثق معنا وسيقوم المسئولون عن الموقع بعد الاتصال والتأكد بنشر الموضوع في البوابة.

جدير بالذكر الى انه قام بتقديم فقرات الحفل كل من الأخوين أحمد ومحمد وهما حفيدي الفقيد وقد غاب عن الحفل خمسة من الاحفاد حيث الدراسة في الخارج وهم حسن علي وأيمن على وأمين عبدالله واحمد محمد وعلى رأسهم الدكتور أحمد عبدالله.
هذا تقرير موجز وسنوافيكم بالمزيد
نأمل ان نستفيد من تعليقاتكم ونرحب بكم في الدخول على سجل الزوار
بواسطة : مدير الموقع
 0  0  1780