• ×

05:39 مساءً , الأربعاء 21 نوفمبر 2018

الأمير سلطان يراهن على مقوماتها والصحيح يسطر عجائبها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الأمير سلطان يراهن على مقوماتها والصحيح يسطر عجائبها :

الأحساء: الأمير سلطان يراهن على مقوماتها والصحيح يسطر عجائبها



اليوم الثلاثاء 7-7-2009 سيسدل الستار على المرحلة الثانية من مسابقة عجائب الدنيا الطبيعية السبع في العالم حيث سيتوقف التصويت لمدة اسبوعين ثم تعلن نتائج 28 موقعاً المتأهلة لخوض المرحلة الأخيرة من المسابقة.

والجميع يعلم أن مملكتنا الغالية تشترك في هذه المسابقة العالمية بموقع واحة الأحساء كونها أكبر واحة زراعية في العالم يدعمها في ذلك ما تمتلكه من مقومات طبيعية وأثرية وتاريخية.

إن الأحساء تمتلك قوة وتنوعا وتفرداً في مقوماتها السياحة, أكد على ذلك ما قاله رجل السياحة الأول في وطننا ورئيسها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان " إنني اراهن على منطقتين في بلدنا هما الأحساء والطائف" بالطبع سموه يراهن عليهما كونهما تمتلكان من المقومات ما يجذب السائح ويريحه.



وليس ابلغ من اللآلئ الخليجية التي نثرها شاعر الوطن المهندس جاسم الصحيح حينما اختزل تلك المقومات في ابيات شعرية رائعة قال فيها:




خُذْنـي لأعمقِ نقطةٍ بدمائي



فهنا انطلاقةُ واحةِ (الأحساءِ)



أرضٌ.. تَزَيَّتْ بالنخيلِ سماؤُها




فتَأَلَّقَتْ في أجمل الأزياءِ




وإذا تَكَشَّفَ قاعُها فمجرَّةٌ




للنفطِ ذاتُ كواكبٍ سوداءِ




وأمامَ شُطْآنِ (العُقَيْرِ) تَحَضَّنَتْ




زندَ (الخليجِ) أساورُ (الميناءِ)




وهنا (جُواَثاَ).. يزدهي تاريخُهُ




بصلاةِ ثانـي (جُمْعَةٍ) غَرَّاءِ




وهنا تشعُّ مغارةُ (الـجَبَلِ) الذي




فيهِ يُؤاخي الصيفُ كلَّ شتاءِ




وهنا الرِّمالُ بـ(ـرُبْعِهاَ الخالـي) زَهَتْ




في حُلَّةٍ ذَهَبِيَّةٍ صفراءِ




هذي خريطتُها التي لا تنتهي




إلاَّ إذا اشْتَبَكَتْ بها أحشائي











ها هي مقومات الأحساء السياحية. إنها اعجوبة من عجائب الدنيا أوهل هناك اعجب من اكبر حقل نخيل في العالم على اكبر حقل بترول في العالم "وهو الغوار العملاق", أوهل اعجب من منطقة مدت انسان ما قبل الصناعة بالطاقة وهو التمر وتمده الآن بالطاقة كل الطاقة وهي البترول.

إن هذه المسابقة العالمية استطاعت ان تسلط الأضواء على الدول والمواقع المشاركة وعرفت الملايين من العالم على مقومات المواقع وتاريخها وتراثها واصالتها وهذا ما نتطلع اليه للتأهل للمرحلة الأخيرة بعد ان أسهمنا في مرحلتي التصويت الأولى والثانية من تسليط الأضواء على وطننا الغالي في الشأن السياحي.كون السياحة لدينا منظومة في بداية الطريق تمشي بخطىً ثابتة وموزونه رسمتها حكومتنا الرشيدة بأيد متقنة تبشر بالخير والإزدهار لهذه الصناعة التي ستفتح بإذن الله تعالى آلاف الوظائف والإستثمارات وستسهم في تطوير المواقع السياحية في البلاد.



لا شك ان كل سعودي يطمح في اضافة انجاز الى انجازات وطننا الغالي كما انه يرغب في تشجيع السياحة الداخلية ويأنس بقدوم السواح من انحاء العالم ليتعرفوا على تاريخ وحضارة هذه الوطن الطيب اهله.

ومن هنا ندعوا كل سعودي أن يفعل دوره وان يسهم في تحقيق هذا الانجاز الكبير من خلال المشاركة في هذه المسابقة للتصويت لواحة الأحساء على رقم الهاتف 0041773124041 وبعد الاستماع الى المكالمة والنغمة ادخال رقم الأحساء في هذه المسابقة وهو 101 حيث مدة المكالمة دقيقة واحدة وبمبلغ لا يتجاز دولارا واحد وهي التعرفة المحلية.



علي حجي السلطان
بواسطة : مدير الموقع
 0  0  764