• ×

04:55 مساءً , الأربعاء 23 يونيو 2021

الحاج ابراهيم حمادي - القارة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

مقابلة مع الحاج إبراهيم بن علي حمادي- القارة
هذه المقابلة من مشروع كتاب آباء واجداد نأمل عدم طبعها او نقلها حتى شهر من تاريخ النشر على هذا الموقع لأننا نضعها في المرحلة الأولى كما هي بعيدة عن التنقيح والتصليح ودون ادنى تدخل حتى يتسنى لأقارب الحاج والقراء التواصل معنا لأي ملاحظة
اخوكم: سلمان الحجي
...........................................................

إبراهيم بن محمد بن علي حمادي ،من بلدة القارة مواليد عام 1327هـ،عاش يتيما منذ صغر سنه فقد توفى والده وعمره شهرين،وعمل في مهنة الزراعة طوال مسيرته العملية،التقينا به وأجرينا معه هذا اللقاء.
س/ حدثنا عن أبرز الخطباء الحسينيين القدامى ببلدة القارة .
ج/ الملا محمد بن حجي العلي، الملا طاهر الجلواح، الملا محسن العلي، الملا سلمان الثواب، الملا حسين الجويد، الملا عزيز الجزيري، السيد محمد الشخص، السيد وهب الشخص، السيد عبد الله الشخص،شيخ عبد الحميد العلي،.
س/ أبرز من تولى مسؤولية العمد في البلد.
ج/ السيد أحمد بن السيد محمد العبد المحسن،السيد حجي بن السيد أحمد العبد المحسن،السيد صالح بن السيد أحمد العبد المحسن،السيد سلمان العبد المحسن،السيد علي بن السيد صالح العبد المحسن، السيد جواد بن السيد صالح العبد المحسن،السيد عبد الله العبد المحسن.
س/ من كان يدرس القرآن بالبلد.
ج/ لم يكن التدريس فقط للقرآن فقد ضم إليه القراءة والكتابة والحساب وكان ممن برز في هذا العلم من رجال البلد: الملا عبد الله الخزعل، الملا طاهر الجلواح، الحاج حسين الزهير.
س/ حدثنا عن مجيء الملك عبد العزيز إلى بلدة القارة.
ج/ في أواخر حكم الدولة العثمانية،كان العجمان يستخدمون سياسة الاعتداء على ممتلكات الناس،فبعض البلدان كانت سياستها المسالمة فتتفق مع البدو على ما تريده وهناك مجموعة تقاوم فتحدث الحروب بينهم.
الملك عبد العزيز جاء إلى البلد واستقبله سادة العبد المحسن أحسن استقبال،وأكرم من قبلهم ثم أمر بوضع المدفع على رأس الجبل وكان ملتصقا بشجرة فأمر الملك عبد العزيز المسؤول عن المدفع بتصويبه واسمه حسين الطبوجي ووجهه تجاه العجمان وقتل مجموعاتهم وساهم ذلك في احتراق الشجرة.
طبعا أهالي البلد شاركوا في حرب كنزان وقد قتل منهم بعض الأفراد ولكني لا أعرفهم.
س/ حدثنا عن أبرز من عمل في الصيد من أهالي البلد.
ج/ طبعا اشتهرت الأهالي في البلد بالزراعة والصيد وكان ممن برز منهم في الصيد السيد إبراهيم الهاشم، حسين المسعود، علي الغويلي، علي الصويلح،علي الراشد،السيد عدنان العبد المحسن،السيد إبراهيم العبد المحسن،السيد عبد الله(بو رسول) العبد المحسن.
في الغوص: السيد إبراهيم العبد المحسن، السيد عبد الله الشخص.
ومن المزارعين: محمد العباس، السيد جواد الحسين، خميس الهلال.
وفي غرس الفسيل :محمد العباس.
وفي الخزف: السيد علي الغراش،السيد هاشم الغراش.
ومن التجار: السيد أحمد الغافلي، السيد ياسين الغافلي،معتوق السلمان، عايش العباد، محمد العباد،عبد الله الطريفي.
في الخبز : سلمان العباد وحسين المحسن.
في التنجيم : الملا سلمان الثواب.
س/ عادات الناس في السابق ما أبرز ما يميزها.
ج/ النوم المبكر في الليل،التواصل والتكاتف، المجالس المفتوحة،التفاعل مع مصائب أبي عبد الله الحسين(ع) بالبكاء والحضور المستمر،الشجاعة،
س/ حدثنا عن حدث تاريخي بالبلد.
ج/ هناك قرية اسمها بني عواد تتألف من بيوت من العشش، احترقت في السبعينات وكان ذلك سبباً في مجيء بعض أهاليها إلى بلدة القارة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
30/4/1429هـ


 0  0  1078