• ×

04:54 مساءً , الأربعاء 23 يونيو 2021

الأستاذ عبد الله الشبيب- الهفوف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مقابلة مع عبد الله بن علي بن أحمد الشبيب
. ملاحظة:هذا مشروع مقابلة من كتاب آباء وأجداد من واحة الأحساء الذي سيطبع عما قريب، والهدف من نشرها في موقعها المحتكر للتعرف على صاحبها واتاحة الفرصة للتعديل والإضافة بما هو واقع واطلاع من ذكروا في المقابلة لمعرفة ملاحظاتهم قبل صياغتها نهائياً لوضعه في الكتاب، كذا لمنح المختصين الفرصة للاستفادة من معلوماتها لذا نأمل عدم نسخها او تحميلها او تداولها قبل ثلاثة اشهر من عرضها على هذا الموقع واثقون انكم تقدرون ذلك وتدركون اهميته.
الأستاذ عبد الله بن علي بن أحمد الشبيب من مواليد عام 1366هـ،تعلم القرآن الكريم والقراءة والكتابة عند الشيخ حبيب بن سلمان العبد اللطيف،عمل بعدها في مهنة الخياطة واستمر في ذلك لمدة خمس سنوات،تزوج عام 1386هـ،وحصل على الشهادة الابتدائية وفق برنامج المنازل،ثم التحق بمعهد المعلمين الابتدائي وتخرج منه عام 1388هـ،عين بعدها معلماً في مدرسة أبي عبيدة الابتدائية وباشر عمله التعليمي بها لمدة سنتين،بعدها التحق بمركز الدراسات التكميلية بالرياض عام 1390هـ واستمرت دراسته لمدة سنتين ثم عين معلما بمدرسة بلال بن رباح الابتدائية وواصل مسيرته التعليمية لمدة ثلاثين سنة ثم تقاعد عام 1420هـ.
س/ حدثنا عن أبرز ملامح دراستك في المطوع في مدرسة الشيخ حبيب العبد اللطيف.
ج/أولاً :أتذكر ممن درس معي محمد بن حسين الغزال،محمد بو مرة،عبد الحميد السلطان،وقد تميزت الدراسة في مدرسة الشيخ حبيب العبد اللطيف:بقوة الاهتمام باللغة العربية والإملاء والخط ولذلك حصلت على الشهادة الابتدائية عن طريق المنازل في سنة واحدة مما يعكس ذلك تميز حصيلتي العلمية وجودة دراسة القرآن الكريم،الحزم من المعلم،عدم التغاضي عن أي هفوة،كان يهتم بالحضور والحفظ ويحاسب من لا يلتزم بالنظام،الاهتمام بنظافة الجسم،التربية على الخلق وحسن التعامل مع المعلم والطلبة،لفت نظرنا لبعض النكات في الأبيات الشعرية التي يعطينا إياها كمنهجية في الشرح أو تكون على شكل واجبات .
س/كونك من بيئة مزارعين،ما هي أسباب تحولك إلى مهنة الخياطة؟
ج/مهنة الأسرة الزراعة،وكان الوالد يرفض عملي في الفلاحة بمبرر البحث عن مهنة تكون أقل تعب جسماني،لذلك عملت مع عبد الله بن عبد المحسن القضيب في مهنة الخياطة وكان مقر سكنه في الحداديد وكان يعمل معنا جواد التريكي وعلي بن محمد الغدير(بو زكريا)،ومحمد بن صالح الخميّس،وخميس بن عبد الله حمدين،وقد تعلمت كافة أعمال المشالح.
أما عن أبرز من مارس رتبة معزّب في الخياطة في الرقيات بحسب علمي فقط هناك ثلاثة معزّبين خياطة هم : حسن بن علي القضيب ومحمد بن علي القضيب وآخر من أسرة البوزيد.
وفي الفوارس ممن فتح مجلسه للخياطة هم :علي القطان وعبد الله العبد النبي وعبد النبي العبد النبي.
أما عن طريقة اتفاق عملي مع عبد الله بن
عبد المحسن القضيب كان بعقد لمدة سنتين بثلاثين ريالا وبشت وعيدية ومبلغ رمزي في نهاية الأسبوع "خرجية أسبوعية"،وقد تعلمت كافة أعمال الخياطة في شهرين،وبعد عقد السنتين عملت لحسابي الخاص في الخياطة، ثم تركتها لحبي للتعلم وطلب العلم وقد شجعني الوالد "رحمه الله" على ذلك
لذا حصلت على الشهادة الابتدائية عن طريق المنازل في وقتت ممارستي مهنة الخياطة.
س/ حدثنا عن خلاصة تجربتك التعليمية.
ج/ هناك عينات مختلفة وفوارق فردية متفاوتة فبعض الطلبة رمز للاجتهاد، بدافع من نفسه، وتشجيع من أهله،فلربما الذكاء متقارب بين شريحة من الطلبة، ولكن تفوق هذا على ذلك يرجع للاجتهاد،وقد ترى الأذكى أقل مستوى لعدم اهتمامه بالدراسة.
أما عن ما أزعجني في تجربتي التعليمية
فهي عدم مراعاة خدمة المعلم أثناء توزيع نصاب المعلمين من الحصص،فقد يكلف المعلم القريب من التقاعد حصصاً دراسية متساوية مع من عين معلماً للسنة الأولى ،ولهذا تقدمت للتقاعد المبكر قبل ست سنوات مما هو متاح بشكل رسمي.
أما عن أسباب استمرار تدريسي في مدرسة بلال بن رباح لمدة ثلاثين سنة،فذلك يرجع لأني شعرت بتعاون إدارة المدرسة،وتناغم وانسجام المعلمين.
أما عن أهم النصائح التي أريد أن أقدمها:
أولاً للطالب: أنصحه بالاهتمام بالعلم وتحصيله ولا يتحقق الاجتهاد إلا ببذل الجهد،وأن تكون الدراسة من أولوياته وأن يطمح لنيل الشهادات العليا وبمعدلات مرتفعة.
ثانياً الأسرة: أنصحها أن تبتعد عن القسوة والشدة في معالجة الأمور وأن تتعامل مع أبنها بالتفاهم بعيدا عن التوتر وأن تساعد المعلم على أداء دوره لينعكس ذلك على تطور الحصيلة العلمية للطالب.
ثالثا المعلم:أنصحه أن يكون قدوة في كل المجالات في العمل وفي السلوك ولأن المعلم يقتدى به،وكما هو معلوم أن الطالب يستجيب سريعاً لتعليمات المعلم خصوصاً في الصفوف الدنيا لربما أكثر من ولي أمره.
س/ نعرف أنك شريكا سابقا في مصنع المعيلي للطابوق كيف كان ذلك وما أبرز تقييمك لتجربة الشراكة.
ج/ البداية كانت عن طريق طلب جمعة المعيلي بعد أن أستأجر أرضا للمصنع مقابل أرض الخطيب،وكانت مزرعتنا بصف الأرض المستأجرة ولحاجتها للماء،طلب مني الدخول كشريك في المصنع وكان عدد أسهمي 20 سهما،والسهم قيمته ألف ريال،ومن الشركاء جاسم المعيلي وعدد أسهمه 75 سهما،ومحمد بن حسين العلوي وعدد أسهمه 30 سهما،وعلي بو خمسين وعدد أسهمه 80 سهما،وباقي الأسهم لجمعة(308 سهماً) من إجمالي عددها 513 سهماً.
وكانت سياسة توزيع الأرباح في الشركة بعدد الأسهم،ولكنها لم توزع بشكل سنويا، وإنما بحسب تشخيص مديرها العام، والثقة بين الشركاء كانت هي الفيصل، ووضع المصنع أصبح متميزا بحسب أرباحه السنوية،ثم أحدثت توسعات في المصنع: منها انتقال المصنع إلى مقره الحالي( شارع القرى الشرقية طريق الجفر)،زيادة المعدات والآلات،رفع طاقته الإنتاجية،تزايد عدد العمالة،نمو المبيعات.
وبعد وفاة المرحوم جاسم المعيلي وقع اختلاف إداري بين الشركاء بخصوص نتائجه المالية،ونمت فجوة الخلاف، وتم توزيع جزء من حقوقنا وما زالت المتابعات قائمة بين الشركاء لحل سليم يرضي جميع الأطراف.
ومن النصائح التي أريد تقديمها لمن يرغب تأسيس شركة:أولاً:لو استطاع الاستغناء عن الشراكة وتأسيس مؤسسة بمفرده كان ذلك أفضل،ولو لم يستطع ذلك يلزمه مشاركته في المسؤولية الإدارية حتى يكون قريباً من القرار،وأن لا يثق في كل شخص يرغب الشراكة معه،وأن يكون دقيقا في اختيار الشركاء المتميزين علمياً ويتمتعون بخبرة وإيمان،وأن توضع اللوائح الإدارية والمحاسبية والقانونية قبل بدأ العمل في المشروع وبما يتفق مع رضاء الله سبحانه وتعالى.
س/ حدثنا عن أبرز العمد في بلدة الرقيات.
ج/ بحسب علمي لحي الرقيات لم يخصص عمدة خاصة بالحي وإنما كان الحي يتبع الأحياء المجاورة ومن عمد حي الفوارس ما أتذكره: علي بو خمسين ثم عبد الله بن سلمان القطان ثم السيد حسين الصالح.
في حي الرقيات ما أعرفه من الخطباء:الشيخ علي بن شبيث.
حملدار الحج: موسى الدباب،صالح بن أحمد الشبيب،علي بن سلمان الشبيب،محمد الغواص
ومن الوجهاء: عبد الله القضيب ويوسف القضيب وإبراهيم بن علي الشبيب.
ممن ينشد الجلوات في الأعراس: حسين بن أحمد القاضي،موسى الكنين، الملا حسين الشبيب، مهدي السيحة.
س/ حدثنا عما تعرفه عن :
1- الشيخ محمد الهاجري: عالم مجتهد برز بعلمه وغيابه عن ساحة العلماء بالأحساء ترك فجوة كبيرة يعرفها من يثمّن المستوى العلمي لفقيهنا.
2- الشيخ باقر بو خمسين: علم من أعلام البلاد قاضي وأديب،تميز في القضاة بخدماته السريعة وقوة الإدارة وسرعة التنفيذ وسجل قوة حضور في الأحساء.
3- الشيخ عبد الوهاب الغريري: وحيد زمانه في التقوى والورع والزهد، أحواله المادية ضعيفة،وخدماته وسلوكه راقي مع أفراد المجتمع،تمثّل بالخلق والدين والطرفة والبسمة والتواضع.
4- الشيخ أحمد الطويل: من أبرز الخطباء الحسينيين بالهفوف في زمانه.
5- الشيخ علي بن شبيث:الأب الروحي لأهالي الحي فكلهم على مسافة واحدة لا يختلف تعامله مع الغني والفقير،وكان مصلحاً ويبادر في حل مشاكل مجتمعه.
6- الشيخ حسين بن شبيث:قام بدور أبيه بعد وفاته،ومارس نشاطه الديني .
7- الشيخ علي بو خمسين: تميز بإدمان الاستماع للمنبر الحسيني والدعابة والمرح.
8- العمدة علي بو خمسين: قوي في المطالبة بحقوق مجتمعه .
9-الملا أحمد النويحل:لم يكن خطيباً حسينيا،وإنما عرف عنه خدماته الأخرى، فكان يكتب العقود ويحرر السندات ويكتب الوصية.
10- الأستاذ عيسى المسيلم:من أهالي المبرز، تميز بحضوره المبكر للمدرسة،مخلص في عمله،حتى بعد نهاية الحصة الدراسية ينتظر خمس دقائق للمراجعة مع الطلبة،ومن أدائه المتميز رشح مدير مدرسة.
س/: حدثنا عن تقييمك للعلاقة بين الشيعة والسنة فيما قبل خمسين سنة.
س / كانت متميزة وكان طاهر بو خمسين معلم الصبية تلاميذه من الشيعة والسنة.
وتأسست شركة بين ناصر الحميدي من السنة وعلي الرمضان من الشيعة تمثلت في صيدلية وفندق في البحرين.
س/ كلمة أخيرة.
ج/ أطمح في أن يكون المجتمع متكاتفاً ومتعاوناً وأن تكون كلمتهم واحدة،تجمعهم الولاية والوطنية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
9/5/1429هـ

 0  0  990