• ×

06:44 مساءً , الأربعاء 23 يونيو 2021

علي بن أحمد الحبيب .. الرميلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

مقابلة مع علي بن أحمد الحبيب

ملاحظة:هذه مشروع مقابلة من كتاب آباء وأجداد من واحة الأحساء،والهدف من نشرها في موقعها المحتكر إبراز صاحبها،وإتاحة الفرصة للتعديل والإضافة قبل صياغتها نهائياً،واستفادة المختصين من معلوماتها.

الحاج علي بن أحمد بن علي بن صالح الحبيب (الشقاقيق)، من مواليد بلدة الرميلة عام 1346هـ ،درس القرآن الكريم عند الحاجة فاطمة بنت أحمد اللويم، ثم عمل مزارعا لفترات زمنية طويلة من عمره،تخللها محطات متنوعة منها:أنه عمل في شركة أرامكو السعودية لمدة سنة، وبعدها اشتغل في مهنة بناء المنازل، كما عمل في الشركة المسؤولة عن تركيب قنوات الري، كذلك مارس العمل في مشروع حجز الرمال، وكانت مهمته عمل جداول ومكاتب لمشروع حجز الرمال، ولنستمع إلى أهم ما صرح به من معلومات تاريخية.

س/ حدثنا عن أهم مساهماتك لخدمات بلد الرميلة بالنسبة للمشاريع التنموية.

ج/ كنت مطالبا بالخدمات الرئيسة بالبلد، وكان معنا بعض رجال البلد الأوفياء ومنهم:حجي بن حسين الراشد،ومحمد بن علي العبد الله.

ولقد تعددت زيارتنا للمسؤولين بالرياض، ومن ضمن المشاريع التي تقدمنا بطلب توفرها للبلد: خدمات الصرف الصحي، والمياه والكهرباء وغيرها.

س/ حدثنا عن أبرز أسماء العمد السابقين بالبلد.

ح/ سلطان الحماد، سلمان العلي، عبد الله بن سلمان العلي، محمد بن عبد الله العلي، والآن عبد الله بن محمد الناصر.

وكان العمدة في السابق يعمل بدون راتب من الدولة، وإنما يحصل على بعض المال من الأعمال المساعدة التي كان يشرف عليها مقابل جباية إيراد الجهاد من المواطنين.

وكانت طريقة تحصيله للإيرادات المالية تعتمد على تسجيل أسماء من دفعوا الالتزام المالي، وتتفاوت الضريبة المالية بحسب الوضع الاقتصادي للفرد، فالغني يدفع مائة وعشرين ريالا،ثم يقل المبلغ بشكل تدريجي على شكل الشرائح التنازلية حتى يصل إلى عشرين ريالاً للفقير.

وعادة ما يتخذ إجراء نظامي مع من يرفض دفع المستحق المالي على المكلف،مما يجعل البعض في سبيل الوفاء بالالتزامات المالية للدولة يبيع أملاكه الخاصة من أبقار وغيره.

س/ حدثنا عن أبرز الخطباء الحسينيين بالبلد.

ج/ 1- الملا حسن العبد الله:كان مميزاً بمعرفة الليالي الجيدة،وذلك بالنظر إلى أنه ملماً بمنازل النجوم ،وكان خطيبا حسينيا،وأستاذاً لتعليم الناس الكتابة ،وممن درس على يديه سماحة الشيخ حسن الجزيري،والسيد كاظم العلي،توفي عام 1399هـ.

2- الملا محمد بن محسن العبد الله: كان يقرأ حسينيا ويمارس عمله في الزراعة..

3- السيد كاظم العلي:كان يقرأ حسينيا قبل مواصلته الدراسة الحوزوية،وبعد انخراطه في طلب العلم الديني توقف عن الخطابة الحسينية.

س/ حدثنا عما تعرفه عن :

الأمير عبد الله بن جلوي: كان شديداً مع المخطئ،وكان المواطن المظلوم،الذي يرفع شكواه للأمارة يضمن حقه.
الأمير سعود بن عبد الله: شخصية قوية.
الأمير عبد المحسن بن عبد الله:يسمى مطوع آل جلوي.
الشيخ عمران السليم: عرف بشجاعته،ودائما يخّضب لحيته بالحناء،أرسل الأمير عبد الله بن جلوي شخصاً من أسرة بن زرعة للتحسس من شجاعة أهالي العمران،فلاحظ بن زرعة أن الشيخ عمران هو الذي يتفقد شؤون الأهالي،وبان له شجاعته للدفاع عن أهالي البلد،وقد قال الشيخ عمران كلمته للرجل المقيم ( أن العمران حامية الأحساء كلها)،فلما سمع الأمير بذلك قال صدق شيخ عمران بذلك.كما كان الشيخ ثرياً ومساعداً للفقراء،كما عرف عنه أنه يرسل التمر للملك عبد العزيز،.
ومن قصص الشيخ عمران، يقال أن عمدة العمران اختلف مع أحد الأفراد،ولفقت التهمة للعمدة بسوء تصرفه مع الشخص المعتدى عليه، وقبض على أثرها العمدة وأودع السجن،فلما سمع بذلك الشيخ عمران شد الرحال إلى قصر الأمير،وكانت له هيبة عند المسؤولين،فلما دخل على الأمير خاطبه الأمير قائلاً: أربعين مقابل واحد،فقال له الشيخ عمران،الأربعون رجلاً هؤلاء هم الذين دافعوا عن الملك عبد العزيز ضد العجمان،فساهمت حكمة الشيخ بالإفراج عن العمدة.

3- الشيخ معتوق السليم: في أحد أيام الجمع وكنت حاضرا صلاة الجماعة بالمسجد،قال الشيخ عمران للجماعة،أبني الشيخ معتوق أعلم وأفقه مني.

4- العمدة : محمد العيسى: أخو محسن العيسى،قوي الشخصية،يأخذ بحق المظلوم،وكانت من قوة شخصية لا يستطع أحد من البلد الذهاب إلى أمير الأحساء.

5-الشيخ صادق الخليفة: كان يتردد على البلد كثيرا ،ويقيم الجماعة بمساجدها،وعرف عنه قدرته على حل المشاكل،وكان يستخدم الطريقة المناسبة مع المخطئ،فقد تصل إلى الضرب في بعض صورها،من قوة شخصيته تدخله لحل خلاف على أحد شوارع البلد والتي سبق أن عجز عن ذلك بعض مسؤولي الأجهزة الحكومية وكذلك فضلاء المنطقة.

6- الشيخ موسى بو خمسين: نقل لأمير الأحساء أن الشيخ موسى وجماعته الشيعة لم يعيدوا عيد الفطر مع المسلمين ،فقال أمير الأحساء للشخص الذي أثار الموضوع تحقق من ذلك،وذهب ذلك الشخص إلى منزل الشيخ موسى،وشاهد عامله يجهز القهوة،فعرف أن الشيخ قد عيد مع المسلمين ،وكان الشيخ موسى حكيما ً، فأمر بن جلوي بحبس ذلك النمام وجلده لأنه أراد التفرقة بين المسلمين.

7- محمد العليو: عرف بتواصله الكثير مع الميرزا محسن الفضلي.

8- الميرزا محسن الفضلي : عرف بقوة شخصيته.

9- محسن العيسى: أمير،يتواصل مع المجتمع،تأخذ الحق منه فوراً.

10- حجي بن حبيب السلطان: محترما،مقدما في البلاد وعضو فاعل في المجتمع العمراني،أخلاقه طيبة،وعرف عنه بكرم الضيافة،كان يقف مع مشكلة خروج بعض أهالي البلد إلى المنصورة على مسافة واحدة من فرقتي الخلاف.

11- الشيخ حسين الخليفة: كان تقيا وقد طلب منه القضاء ولكنه رفض.

12- الشيخ باقر بو خمسين: كان يمارس دوره الديني بالبلد من صلاة الجماعة إلى خطب الجمعة إلى عقود الأنكحة إلى الإصلاح بين ذات البين،إلى التواصل مع الفقير والغني،وكان يتميز بقوته الإدارية.

13- علي الناصر: من وجهاء الرميلة وكان يطعم الفقراء وبعيدا عن الشبهة،ومصدقها أن لا يقبل أي زيادة مالية على ما يستحقه،وكان من وجهاء البلد أيضاً إبراهيم بن علي الناصر،محسن بن صالح الوليم، عبد الله بن سلمان العلي.

س/ بالنسبة لك بماذا تميز أهالي الزمان السابق عن المجتمع الحالي.

ج/ التعاون والأخوة ودعم الفقراء والنخوة والشهامة في السابق أفضل.

س/ حدثنا عما تعرفه عن حداثة كنزان.

ج/ تقريبا وقعت في عام 1333هـ وقد قيل أول ما ركز بريق في قصر خزام بالهفوف هم أهالي العمران ،فسأل حكام الترك عن الذي ركز البريق،وعرفوا أنهم من العمران الشمالية فقاموا بأكرمهم ثم أمروا بترحيلهم إلى تركيا من أجل سجنهم فعلم بذلك أبناء عمهم من عائلة آل بيات بالقطيف فتعرضوهم فقالوا للجنود سلموا لنا أبناء عمنا بالطيب أو بالقوة،فلما شعروا الجنود بجد الكلام، غادروا الموقع بعدما قاموا بتسليم الشجعان إلى آل بيات.

ومن المعلومات الهامة في حرب كنزان كان من كل عائلة يرشح شخصاً واحداً وقد سقط في المعركة من أهالي الرميلة تقريبا من خمسة إلى ست أشخاص وأتذكر أن أحدهم من عائلة النباط.

وكان ممن شارك معهم شخص شجاع اسمه علي الغنام وقد نجا بحيلة تكتيكية،فقد ضرخ جسمه بالدم، فأعتقد العجمان بموته حتى استطاع الهروب إلى بلدة الشعبة ولم يقتل، وقد كانت مهنته بعد ذلك تغسيل الموتى وكان شجاعا ينام في المقبرة ليلاً ولا يخاف من أي تأثيرات جانبية بالرغم من عدم توفر خدمة الكهرباء بالمقبرة،وخلفه في مهنته ابنه عبد المحسن.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

20/5/1429هـ


 0  0  2147